ما هي أتمتة المنازل؟ كيف تعمل وكيف يمكن تطبيقها؟ | تك عربي | Tech 3arabi

ما هي أتمتة المنازل؟ كيف تعمل وكيف يمكن تطبيقها؟

هنالك العديد من المصطلحات التي بدأت بالظهور والإنتشار بشكل واسع مثل الذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء والمنازل الذكية وأتمتة المنازل, لكن سنقوم في مقالتنا هذه بإجابتكم على بعض الأسئلة المتعلقة بالنقطة الأخيرة مثل: ما هي أتمتة المنازل؟ كيف تعمل؟ وما هي فوائدها وإيجابياتها وسلبياتها؟

1. ما هي أتمتة المنازل ؟

يعني أتمتة المنزل التحكم الآلي في الأجهزة الإلكترونية الموجودة لديك في المنزل. حيث أن هذه الأجهزة تكون متصلة بالإنترنت, فيسمح لك هذا الأمر بالتحكم بها عن بعد؟

عن طريق أتمتة المنزل, يمكن برمجة الأجهزة أيضاً لتشغيل بعضها البعض بشكل أوتوماتيكي, دون الحاجة للتحكم بها بشكل يدوي عبر تطبيق أو مساعد صوتي أو جهاز تحكم.

وعلى سبيل المثال, يمكن برمجة جهاز التحكم بالإنارة لتشغيلها بشكل تلقائي حسب جدول زمني معين, ويمكن أيضاً إضافة حساس مستشعر للضوء وبرمجته مع نظام الإنارة لتعمل تلقائياً عند مغيب الشمس وتطفئ عند شروقها, أو لتعمل حسب شدة الإنارة داخل المنزل.

فس الأمر ينطبق على جهاز التكييف, حيث يمكن برمجته ليعمل قبل ساعة من موعد العودة إلى المنزل, وعند وصولك إلى المنزل, ستكون درجة الحرارة داخله مثالية.

عن طريق أتمتة المنزل, ستصبح الحياة في داخله أكثر راحه, بل ستساهم الأتمتة أيضاً في توفير المال الذي يتم صرفه على فواتير الكهرباء. وذلك عن طريق التحكم بشكل أوتوماتيكي بالأجهزة الكهربائية لديك. كما يمكن لأنظمة أتمتة المنازل العمل جنباً إلى جنب مع أجهزة إنترنت الأشياء. لكن ما هو إنترنت الأشياء؟

أتمتة المنازل وإنترنت الأشياء.

إنترنت الأشياء Internet of Things (IOT), هو مصطلع يشير إلى أي جهاز متصل بالإنترنت ويمكنه التصرف من تلقاء نفسه أو عن طريق التحكم به عن بعد. مثل المصباح الذكي الذي يعمل وفق جدول معين أو عن طريق تطبيق على هاتفك الذكي.

تعتبر جميع أجهزة التشغيل الآلي المتصلة بالإنترنت والموجودة داخل المنزل من ضمن أجهزة إنترنت الأشياء, حيث يمكن تشغيلها تلقائياً ويمكنها تشغيل بعضها البعض. لكن يمكن الإشارة إلى أن الأجهزة نفسها تسمى إنترنت الأشياء, بينما عملية تشغيل المنزل بشكل آلي بإستخدام أجهزة إنترنت الأشياء يسمى بأتمتة المنازل.

2. كيف تعمل أتمتة المنازل ؟

تعمل أتمتة المنازل عن طريق شبكة من الأجهزة المتصلة ببعضها البعض وبالإنترنت عن طريق بروتوكولات الإتصال المختلفة مثل الواي فاي والبلوتوث وغيرها.

ويمكن التحكم بالأجهزة عن بعد عن طريق المساعد الصوتي مثل أليكسا Alexa أو مساعد جوجل Google Assistant أو عن طريق تطبيقات الهاتف الذكي.

كما تحتوي العديد من أجهزة إنترنت الأشياء على حساسات ومستشعرات تراقب التغييرات التي تحدث في البيئة المحيطة, مثل مستشعرات الضوء والحرارة والحركة, وذلك لتتمكن هذه الأجهزة من قراءة التغيرات في الأجواء المحيطة بها وجمع المعلومات عن هذه التغيرات للقيام بالإجراء المطلوب منها.

تعمل أتمتة المنازل على ثلاثة مستويات أساسية وهي:

  • المراقبة.

المقصود بذلك هو أمكانية المستخدم على تسجيل الوصول إلى أجهزته الموجودة في المنزل عن بعد, وذلك عن طريق الويب أو تطبيقات الهاتف الذكي, مثل الوصول إلى كاميرات المراقبة ومشاهدة التسجيلات والبث المباشر أو مراقبة أداء الأجهزة أثناء الغياب عن المنزل.

  • التحكم.

يعني هذا الأمر قدرة المستخدم على التحكم في الأجهزة عن بعد. مثل القدرة على تحريك الكاميرا لمشاهدة المزيد من المشاهد, أو تشغيل جهاز تسخين المياه والتكييف قبل العودة إلى المنزل.

  • الأتمتة.

وهي تعني إعداد الأجهزة المختلفة لتعمل مع بعضها البعض, مثل إطلاق صفارة الإنذار بشكل أوتوماتيكي عندما تكتشف كاميرات المراقبة حركة غير إعتيادية. أو مثل تشغيل الماء الساخن بالتزامن مع تشغيل التدفئة داخل الحمام في فصل الشتاء.

كيف يتم التحكم بنظام أتمتة المنازل ؟

هنالك بعض الأنظمة التي يجب تفعيلها لنتمكن من التحكم بأنظمة الأتمتة وأجهزة إنترنت الأشياء عن بعد, وهي:

  • أجهزة التحكم.

من الصفات الأساسية التي تميز أتمتة المنازل هي التحكم بالإجهزة عن بعد, ويتم ذلك عن طريق إستخدام مساعد صوتي ليعمل بالأوامر المنطوقة أو عن طريق إستخدام تطبيقات الهواتف الذكية.

  • تطبيقات الهاتف الذكي.

يكمن للمستخدم التحكم بأجهزة المنزل في الوقت الفعلي عن طريق إستخدام تطبيقات الهاتف الذكي. مثل تشغيل أو إغلاق الإنارة أو فتح باب كراج المنزل. ويمكن أيضاً بناء جدول زمني مخصص للأجهزة الموجودة لتعمل تلقائياً وفق هذا الجدول.

  • المساعد الصوتي.

يساهم المساعد الصوتي بتسهيل التحكم بأجهزة المنزل بشكل كبير, حيث يمكنك إستخدام صوتك عن طريق أوامر مبرمجة مسبقاً للتحكم في الأجهزة. يمكنك مثلاً فتح الباب عن طريق أمر صوتي أثناء إنشغال يديك بأمر آخر.

تعمل غالبية أجهزة إنترنت الأشياء مع ثلاثة مساعدين صوتيين وهم: أليكسا Alexa وهو المساعد الصوتي لشركة أمازون ومساعد جوجل Google Assistant الذي يمتلك دقة عالية وسيري Siri مساعد شركة أبل.

الحوسبة السحابية وأتمتة الأشياء.

بدلاً من إنشاء عنوان IP للمنزل أو إستخدام حاسوب متطور ومرتفع التكلفة, تعتمد العديد من أنظمة أتمتة المنازل وأجهزة إنترنت الأشياء على الأنظمة السحابية.

فبدلاً من إستخدام الحواسيب والأقراص الصلبة وبطاقات الذاكرة لتخزين البيانات, يتم ربط الأنظمة مع خدمات التخزين السحابي, كما أنها قد تكون أكثر أماناً من إستخدام جهاز حاسوبي في منزلك. عدا عن ذلك, يمكنك الوصول إلى البيانات بكل سهولة ومن أي مكان.

بروتوكولات التحكم.

تتصل أجهزة إنترنت الأشياء مع بعضها البعض ومع الإنترنت عن طريق بروتوكولات التحكم الخاصة بها. حيث تعتبر البروتوكولات هي لغة التواصل ما بين هذا الأجهزة, ومنها:

  • WiFi.

يعتبر الواي فاي WiFi من أكثر بروتوكولات التحكم شيوعاً, حيث أن أجهزة إنترنت الأشياء في منزلك ستقوم بإستخدام الإنترنت العادي الذي تستخدمه عن طريق مزود الخدمة لديك. لا يتطلب هذا الأمر تركيبات إضافية لكن من الممكن أن تصبح سرعة تصفح الويب لديك أبطأ في حال إتصال عدد كبير من الأجهزة مع الإنترنت في وقت واحد.

  • Z-Wave.

في حال عدم رغبتك بتوصيل الأجهزة لديك مع شبكة الإنترنت عن طريق الواي فاي, يمكنك إستخدام تقنية الـZ-Wave. وهي عبارة عن تقنية لاسلكية لا تتداخل مع شبكة الواي فاي, فهي تعمل بترددات منخفضة.

  • ZigBee.

وهي عبارة عن تقنية مشابهة للـZ-Wave, وهي شبكة عالمية متداخلة تتيح لأجهزة إنترنت الأشياء التواصل فيما بينها.

  • Thread.

هو عبارة عن بروتوكول للشبكة اللاسلكية منخفض التردد, ويعتمدة على معيار مفتوح لعنوان IP, حيث يتيح لأجهزة إنترنت الأشياء التواصل فيما بينها وبين التخزين السحابي.

  • Bluetooth.

يمكن لإجهزة إنترنت الأشياء التواصل فيما بينها عن طريق شبكة البلوتوث, كما يمكن التحكم بهذه الأجهزة أيضاً عن طريق توصيل جهاز التحكم بالبلوتوث. لكن ضمن مدى محدد.

اقرأ المزيد: شركة عزوم تحصل على تمويل بقيادة مجموعة من المستثمرين والشركات

اقرأ المزيد: عيشها تحدي مع سلسلة Redmi Note 11 الجديدة

التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى