كيف تستخدم العلامات التجارية الذكاء الاصطناعي لتخصيص رحلة العميل | تك عربي | Tech 3arabi

كيف تستخدم العلامات التجارية الذكاء الاصطناعي لتخصيص رحلة العميل

كيف تستخدم العلامات التجارية الذكاء الاصطناعي لتخصيص رحلة العميل ، الذكاء الاِصطناعي (Artificial Intelligence) والتعلُّم الآلي (Machine Learning) هما أداتان أساسيتان يمكن للعلامات التجارية اِستخدامها لتبسيط وتحسين كل نقطة اِتصال في تسويقها التجاري، من تدفقات العمل والعمليّات الداخليّة إلى تجربة العملاء وجمع البيانات القيّمة على طول رحلة المشتري.

يمكن من خلالهما تحقيق أعلى مستوى من التخصيص. حيث يقومان بجمع بيانات العملاء ودمجها، بما في ذلك المعاملات الأخيرة التي قام بها العميل، وسلوكياته داخل التطبيقات، والتركيبة السكانية وعمليّات الشِّراء التي تتمّ في وضعَي الاِتصال وعدم الاِتصال بالإنترنت من خلال بطاقات الولاء المادية، لعمل تنبؤات حول السلوكيات المستقبلية وتحسين تجربة العميل على أساس فردي.

دعونا نطّلع سويّةً على أهمّ الممارسات والتطبيقات للذكاء الاِصطناعي في إضفاء الطابع الشخصي وتخصيص تجربة العميل.

تخصيص التجارب القائمة على الذكاء الاصطناعي

هناك علاقة مباشرة بين أساليب التخصيص وزيادة عائدات التجارة الإلكترونية. على سبيل المثال، وضّح (63%) من جهات التسويق أنَّ هناك زيادة في معدَّلات التحويل بسبب التخصيص.

نظراً لأنَّ التكتيكات الشخصيّة تُحدث فَرقَاً في الحقيقة، سرعان ما أصبح التخصيص الجيّد هو أحد أهمّ معايير العلامات التجارية المميزة.

يبحث التخصيص الثابت في البيانات الأساسية، مثل اِسم العميل أو موقعه، لتقديم رسائل مُخصصّة. في الوقت نفسه، يوفِّر الذكاء الاِصطناعي تجربة مُخصَّصة للغاية من خلال تحليل مشاهدات الصفحة وأنماط التصفُّح والسلوكيات المهمّة الأخرى من كل زائر للموقع.

توفِّر هذه السلوكيات التي تمَّ تحليلها نظرة ثاقبة على:

  • تكتيكات التخلِّي “الخروج من الموقع مثلا”.
  • وتوصيات المنتج الديناميكية.
  • وتجديد النشاط التسويقي عبر البريد الإلكتروني.
  • والاِستراتيجيات الإضافية التي تتضمَّن رسائل مُحدَّدة للغاية للمستخدم.

أصبح التخصيص لدرجة كبيرة جزءاً أساسياً من التكتيكات الأساسية للبقاء في المنافسة؛ نظراً لأنَّ المزيد من العلامات التجارية للتجارة الإلكترونية تعدّ الذكاء الاِصطناعي أحد أدواتها.

الذكاء الاصطناعي وتجربة العميل

تتغيّر اِحتياجات العملاء باِستمرار، وليس من السهل التأكُّد من أداء وجودة اِستراتيجية ما دون الاِعتماد على الذكاء الاِصطناعي لتحسينها باِستمرار.

بدون إحصائيات ورؤىً نحصل عليها من الذكاء الاِصطناعي، قد نجد فجوات في اِستراتيجيات التسويق الخاصّة بعلامة تجارية ما، أو على الأقل، ستفقد هذه العلامات فرصاً لتعزيز تجربة عملائها.

  • يوفِّر فهم الذكاء الاِصطناعي العميق لمجموعات البيانات المتعدّدة اِختباراً لا يُقدَّر بثمن ويُحسِّن المتغيرات، ممَّا يساعد على تحديد الاِستراتيجية الأكثر تأثيراً وتقليل الجهود غير الفعالّة.
  • كما يساعد الذكاء الاِصطناعي أيضاً في توجيه المتسوقين إلى الرسائل الأكثر صلة برحلاتهم في الوقت الفعلي عند تنفيذ حملات جديدة.
  • إذا قررت التكنولوجيا أنَّ المستخدم يتخلَّى عن الشراء، فيمكن للذكاء الاِصطناعي تحديد ما إذا كان الحافز يمنحه دفعة.
  • عندما يبدو المتسوقون مترددين بشأن السعر، يمكن لخوارزميات التعلّم الآلي والذكاء الاِصطناعي أن تقدِّم لهم بدائل المنتج التي ستحقق تحويلات فعلاً.

الذكاء الاصطناعي والاختبار متعدد المتغيرات

في مثال من صناعة الأزياء، من المتوقع أن يحقِّق الذكاء الاِصطناعي ما يصل إلى (4.4) مليار دولار بحلول عام (2027).

هناك دور مهمّ يلعبه الذكاء الاِصطناعي في ماركات الأزياء وهو اِستخدام اِختبار متعدِّد المتغيرات مع توصيات المنتج.

يعرض الاِختبار متعدِّد المتغيّرات لكل متسوق الاِحتياجات الفرديّة الخاصّة به. لذلك، أصبحت توصيات المنتجات الديناميكية اِستراتيجية شائعة لزيادة متوسط قيمة الطلب (AOV) وتحسين تجربة العملاء.

يؤدِّي اِستخدام توصيات المنتجات الديناميكية والمُخصَّصة للغاية بناءً على أنماط تصفُّح المتسوقين إلى إنشاء رحلة فريدة للعميل.
يعتمد الذكاء الاِصطناعي على تصّرفات العميل، وبعض العوامل الأخرى مثل:

  • مشاهدات الصفحة.
  • وقوائم الرغبات.
  • والمعلومات الشخصيَّة الأخرى.

بحيث يتمّ عرض عناصر للمتسّوق تكمِّل مشترياته وما يرغبه فعلاً.

توفِّر التوصيات الديناميكية تجربة لمسة شخصية من خلال التوصية بالمنتجات التي قد يفوّتها الزوار، ولن يجدوها من دون هذه التوصيات.

على سبيل المثال، أثبت محرك توصية واحد مدفوع بالذكاء الاِصطناعي، تأثير الاِقتراح كجزء من رحلة المشتري في تحقيق زيادات مؤكَّدة بقيمة (762 ألف دولار) خلال (30) يوماً.

قوة الذكاء الاصطناعي في التسويق عبر الهاتف المحمول

يمكن لجميع شركات التجارة والتجارة الإلكترونية اِستخدام الذكاء الاِصطناعي، لإنشاء تجربة تسويقية متسّقة تربط سلوكيات العميل غير المتصلة بالإنترنت بتجربته عبر الإنترنت.

  • يمكن أن يتضمن ربط السلوكيات غير المتصلة بالسلوكيات عبر الإنترنت بطاقة مكافآت ولاء مادية، تتكامل بسلاسة مع تطبيق الهاتف المحمول للعلامة التجارية، لتتبُّع النقاط المكتسبة للعميل والمعاملات الأخيرة وعرض عمليات الاِسترداد.
  • يمكن أن يؤدِّي ربط سلوكيات العميل في وضع عدم الاِتصال (عمليات الشراء في المتجر) بسلوكياته عبر الإنترنت (الإجراءات داخل التطبيق) إلى منح علامتك التجارية المعلومات التي تحتاجها لتحسين رحلة العميل.
  • يمكن للشركات اِستخدام الذكاء الاصطناعي لتحديد سلوكيات العملاء واِهتماماتهم ومواقفهم المتطورة لزيادة تحسين اِستراتيجياتهم التسويقية.
  • يمكن أن تساعد التقنيات المتقدّمة العلامات التجارية في الحصول على أكبر عائد من جمع البيانات، من خلال تحليل عدد لا يحصى من البيانات بطريقة فعالة. تساعد هذه التحليلات السريعة التي لا يمكن تحقيقها، إلا من خلال التقنيات المتقدِّمة المسوقين على تحسين الحملات وتكرارها للحصول على أفضل النتائج.
  • يمكن اِستخدام البيانات والإحصائيات لإجراء تحسينات متسقة لمحتوى حملة التسويق، واِستراتيجيات اِستهداف الجمهور في الوقت الفعلي، أثناء تشغيل الحملة.
  • ببساطة، يمكن الاِستفادة من الاِستخدام الفعالّ لتقنية الذكاء الاِصطناعي لإشراك المستهلكين من خلال مستوى من التخصيص لا مثيل له بواسطة طرق التسويق التقليدية.
التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى