التمويل اللامركزي – DeFi هل هو مستقبل النظام المالي العالمي؟ | تك عربي | Tech 3arabi

التمويل اللامركزي – DeFi هل هو مستقبل النظام المالي العالمي؟

التمويل اللامركزي – DeFi هل هو مستقبل النظام المالي العالمي؟ إن اعتبرنا أن بيتكوين هي الأساس الذي بدأ السجل التاريخي للكريبتو، فمن الممكن أن نعتبر التمويل اللامركزي كفصل جديد في تاريخ المجال. حيث بات هذا النوع الجديد من الخدمات القائمة على البلوك تشين من المحاور الأهم والأكثر إثارة لدى متابعي الكريبتو والمهتمين به.

إقرأ المزيد : واتساب تستعد لطرح ميزة تصويت تغير طريقة المحادثات

نقدم لك هنا شرحاً أكثر تفصيلاً لماهية التمويل اللامركزي ومكوناته الأساسية. وبينما لا تزال المعرفة العامة بسوق العملات المشفرة أساسية، فالتمويل اللامركزي يشمل مجالاً أكبر حتى من تقنيات البلوك تشين التي تتجاوز المدفوعات وتدخل العالم الواسع للخدمات المالية.

ما هو التمويل اللامركزي (DeFi)؟

قبل أن نفهم التمويل اللامركزي، علينا تمييزه عن التمويل المركزي. بشكل أساسي، يصف مصطلح التمويل المركزي الأنظمة المالية الموجودة اليوم والتي تتضمن إصدار البنوك المركزية للعملات وتنظيمها. وتتضمن النواحي الأخرى للتمويل المركزي المصارف والمقرضين والمؤسسات المالية الكبرى التي تعمل كوسطاء بين الأطراف (مثل المستهلكين والشركات) في جميع الصفقات.

ضمن الأنظمة المالية المركزية، تضع الجهات ذات السلطة القواعد بطرق متعددة. ويمكن أن يكون ذلك بطريقة تحديد بنك مركزي لمعدلات الفائدة أو طريقة تنظيم المصارف، أو أن يكون بطريقة تقرير هذه المصارف لمن يستطيع ومن لا يستطيع اقتراض المال أو الحصول على موافقة للمنتجات المالية الأخرى.

بالإضافة للعديد من قدرات التوفير والابتكار، تعد الغاية الأساسية من التمويل اللامركزي هي التخلص من الوسطاء. فبدلاً من أن تعمل البنوك كحلقة وصل، يمكن للمستهلكين إجراء التعاملات المالية على مستوى ند-لند وبطريقة ذاتية التنفيذ نهائية لا يمكن تعديلها أو تزويرها (وهي واحدة من ميزات العملات المشفرة).

لكن كيف يتم إجراء الصفقات عبر أنظمة التمويل اللامركزي؟ الجواب هو ابتكار خاص بالبلوك تشين يعرف باسم العقود الذكية.

العقود الذكية (Smart Contracts)

ربما تعد العقود الذكية الركيزة الأساسية التي يقوم ويعمل على أساسها التمويل اللامركزي، وهي عقود مشفرة بين طرفين (عادة ما يكونان مشترياً وبائعاً أو مقرضاً ومقترضاً) أو أكثر وتسمح بإجراء الصفقات المالية على شبكة بلوك تشين دون أي أطراف وسيطة. بدلاً من ذلك، تتم كتابة الكود الذي يحدد شروط العقد وطريقة وتوقيت تنفيذه. وليتم التنفيذ الذاتي للعقد، يجب أن يتم استيفاء الشروط المحددة مسبقاً من قبل جميع الجهات المختصة.

مع أن العقود الذكية لا تزال حديثة العهد من حيث استخدامها، فالمبدأ الخاص بها أقدم من البيتكوين حتى. حيث اقترح نيك زابو (مبتكر عملة Bit Gold التي كانت مشروع عملة رقمية منذ عام 1998 لكنها لم تنفذ قط) فكرة العقود الذكية منذ عام 1994 كشكل من بروتوكولات الصفقات المحوسبة. وكانت واحدة من أهداف وجود عقد ذكي هي إلغاء جبال التعاملات الورقية التي كانت ترافق بعض الصفقات.

يتم استخدام العقود الذكية في العديد من الحالات التي تتضمن تبادل البضائع والخدمات ونقل البيانات والاقتراض\الإقراض وعقود التأمين. تتضمن الفوائد بعيدة المدى التنفيذ الأسرع للعقود مع شفافية ودقة وأمن أعلى مقارنة بالعقود التقليدية.

التطبيقات اللامركزية (dApps)

تستخدم العقود الذكية لتشغيل بعض التطبيقات اللامركزية، وهي تطبيقات مبنية على شبكات البلوك تشين لتسهيل الخدمات المختلفة، سواء كان ذلك للتمويل اللامركزي أم لا. وتبنى الغالبية العظمى من التطبيقات اللامركزية على بلوك تشين إيثيريوم، حيث أنها أول منصة كريبتو تتيح قدرات العقود الذكية، وهو ما جعلها مبتكراً كبيراً في مجال التمويل اللامركزي عبر السنوات الأخيرة.

في عالم التمويل اللامركزي، تهدف التطبيقات اللامركزية لتقديم الخدمات المالية للزبائن دون أي وسطاء مع إزالة الرسوم وفترات الانتظار غير الضرورية. لكن وبنفس الوقت، فهي تخفض من حاجز الدخول كما تحفز المستخدمين بمعدلات عائد أعلى. وهناك اليوم العديد من الأمثلة التقليدية للتطبيقات اللامركزية، حيث تتضمن الأمثلة منصات الإقراض وحسابات التوفير، لكن تتوسع الاستخدامات لتشمل خدمات أكثر ابتكاراً على منصات التداول اللامركزي (DEXs).

تعد منصات التداول اللامركزي أسواق ند-لند حيث يمكن للمستخدمين مبادلة العملات المشفرة مقابل ما يوازيها قيمة من عملات أخرى عبر العقود الذكية. وعلى عكس المنصات المركزية لتداول العملات المشفرة، فمنصات التداول اللامركزي ذاتية التشغيل تماماً، مما يعني غياب رسوم الصفقات التي عادة ما يتم فرضها عند التحويل إلى العملات التقليدية. وتسمح بعض منصات التداول اللامركزي بتداول العديد من الأصول المعتمدة على الإيثيريوم عبر ما يعرف باسم مجمعات السيولة، والتي من الممكن أن تقدم للمستخدمين عائداً على الاستثمار.

التمويل اللامركزي يتحدى الاحتمالات

بينما يقدم الوصف السابق فكرة أن التمويل اللامركزي يخطط لقلب العالم المالي رأساً على عقب، فذلك ليس سوى جزء من صورة أكبر. حيث أن هناك أكثر من 200 مليار دولار من الأصول المرتهنة ضمن عقود ذكية على منصات التمويل اللامركزي اليوم، وقد تراكمت النسبة الأكبر من تلك القيمة في الأعوام الأخيرة مع معدلات نمو هائلة. وبينما تدور هذه القيمة ضمن فلك 1 بالمائة فقط من إجمالي حجم الخدمات المالية العالمية، فهي لا تزال كبيرة وسريعة النمو.

إقرأ المزيد : التسويق الأخضر وتأثيره على نجاح الأعمال

التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى