آبل متهمة بالاحتكار بسبب Beeper Mini

وسعت وزارة العدل الأمريكية تحقيقها ليشمل إغلاق تطبيق المراسلة Beeper Mini.

tech3arabileap2024

في سياق تحقيقها المستمر ضد آبل لمكافحة الاحتكار، وسعت وزارة العدل الأمريكية تحقيقها ليشمل إغلاق تطبيق المراسلة Beeper Mini.

سمح Beeper Mini لمستخدمي أندرويد بإرسال رسائل إلى أجهزة آيفون دون الحاجة إلى إنشاء حساب تابع لشركة آبل. وظهرت الرسائل المرسلة من Beeper Mini ضمن هاتف آيفون المستلم في تطبيق الدردشة iMessage المدمج.

بعد ثلاثة أيام فقط من إطلاقه، قامت آبل بمنع Beeper Mini عن طريق إجراء تغييرات تقنية على iMessage. واستعادت شركة Beeper الخدمة مؤقتًا، لكنها قررت بعد ذلك إغلاقها قائلة: “لا يمكننا الفوز بلعبة القط والفأر مع الشركة الكبرى على وجه الأرض”.

أثار هذا الحادث انتباه وزارة العدل، التي كانت تحقق في سلوك آبل لمكافحة الاحتكار منذ أربع سنوات. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال في فبراير الماضي إن التحقيق يسعى إلى تحديد ما إذا كانت آبل تمنح تطبيقاتها ميزة غير عادلة على منافسيها.

التقى إريك ميجيكوفسكي، مؤسس شركة Beeper، بمحامي مكافحة الاحتكار بوزارة العدل في 12 ديسمبر. وبعد ذلك بيومين، طلبت مجموعة من المشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي من الوزارة التحقيق في ما إذا كانت آبل قد انتهكت قانون المنافسة من خلال منع التطبيق.

زعمت آبل أنها أغلقت تطبيق Beeper Mini لأنه يشكل خطرًا سيبرانيًا. وقالت الشركة المصنعة لهواتف آيفون إن Beeper Mini سمح لمستخدمي أندرويد بإرسال رسائل إلى iMessage باستخدام تقنيات تستغل بيانات تسجيل الدخول المزيفة. وزعمت الشركة أن التطبيق يزيد من خطر تسرب البيانات الوصفية للمستخدم والبريد العشوائي وهجمات التصيد الاحتيالي.

تشير الدلائل إلى أن لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية قد تنظر أيضًا في الأمر. وفي تدوينة نشرتها مؤخرًا، أشارت اللجنة إلى الجدل الدائر حول Beeper Mini قائلة: “تتحدث الشركات عن الخصوصية والأمان بصفتهما مبررات لرفض تفاعل منتجاتها وخدماتها مع منتجات وخدمات الشركات الأخرى عندما تواجه مخاوف من السلوك المناهض للمنافسة”. وأضافت اللجنة: “تتمتع الوكالة بموقع فريد لتقييم مطالبات الخصوصية والأمان التي تنطوي على المنافسة بصفتها وكالة تطبق قوانين المنافسة وحماية المستهلك”.

أثارت حقيقة عدم تفاعل iMessage مع خدمات الدردشة التابعة لجهات خارجية أيضًا قلقًا لدى واضعي السياسات في الاتحاد الأوروبي. وأقر المشرعون في الاتحاد الأوروبي في العام الماضي جزءًا من تشريع مكافحة الاحتكار يسمى قانون الخدمات الرقمية. ويتضمن القانون بندًا يحدد أن منصات المراسلة المهيمنة يجب أن تسمح للمستخدمين بإرسال رسائل إلى خدمات منافسة، مثل Beeper Mini، إذا طلب مطورو تلك الخدمات إمكانية التشغيل البيني.

رغم أن آبل تحاول تهدئة المخاوف القائمة حول متطلبات التشغيل البيني، إلا أنها تبرز استثماراتها في تطوير iMessage، حيث أعلنت عن خطط لجعل أجهزة الآيفون متوافقة مع بروتوكول المراسلة RCS في العام القادم. وبالرغم من أن هذا التوافق يسمح بتبادل الرسائل بين مستخدمي أندرويد وiOS، إلا أن الطريقة التي ستُنفذ بها هذه التقنية في iMessage لا تزال غير واضحة حاليًا.

 

Epic Games، الشركة المصنعة للعبة Fortnite، تكسب قضية مكافحة الاحتكار ضد Google

التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى