الإيثريوم تنهي عملية “الدمج” وتنتقل أخيراً إلى نموذج أكثر حفاظاً على البيئة - تك عربي | Tech 3arabi

الإيثريوم تنهي عملية “الدمج” وتنتقل أخيراً إلى نموذج أكثر حفاظاً على البيئة

الإيثريوم تنهي عملية “الدمج” وتنتقل أخيراً إلى نموذج أكثر حفاظاً على البيئة في خطوة تاريخية لشبكة الإيثريوم (Ethereum) المسؤولة عن تشغيل ثاني أكبر عملة رقمية في العالم، أعلن مؤسسها المشارك فيتاليك بيوتيرين عبر تويتر عن انتهاء عملية “دمج” الإيثيريوم وانتقالها بنجاح إلى نموذج إجماع إثبات الحصة (proof of stake)، وهذا لن يمهد الطريق لتبني شبكة البلوك تشين هذه على نطاق أوسع فحسب، بل سيساعدها أيضاً على تخفيض استهلاكها للطاقة بنسبة تصل إلى 99.9%.

اقرا المزيد:تعرف على كيفية حظر الأشخاص على جوجل درايف أو إلغاء حظرهم

يمكننا الآن توقع ارتفاع قيمة عملة الإيثر الرقمية (Ether) إلى أكثر من قيمتها السوقية الحالية التي تعادل 193 مليار دولار، وهي تشكل حالياً ما يقرب من 20% من إجمالي سوق العملات الرقمية. وبينما تصل القيمة السوقية لعملة البتكوين (Bitcoin) الكبرى عالمياً 385 مليار دولار، لا تزال البتكوين تستخدم نموذج إجماع إثبات العمل (proof of work) سيء السمعة بسبب آثاره البيئية السلبية.

بعيداً عن نموذج إثبات العمل المفرط في استهلاك الطاقة، يتخلص نموذج إجماع إثبات الحصة من التعدين والمُعدنين ويستبدلهم بـ”مدققين” يودعون مقداراً من الإيثر الخاص بهم ليصبحوا مؤهلين للتحقق من المعاملات الجديدة التي تتم على منصة إيثريوم، ومقابل تدقيقهم يحصلون على المكافئات. فكلما زادت “حصة” الإيثر التي يودعها المدقق، كلما زادت فرصته على أن يصبح مؤهلاً ليحقق المزيد من العوائد والمكافئات.

منذ أن بدأت عملية “دمج” الإيثريوم قبل عدة سنوات ومن المتوقع أن تغير مسار قطاع العملات الرقمية بالكامل، فـ”الدمج” يعالج واحد من أكبر المخاوف التي تقف في طريق العملات الرقمية نحو القبول واسع النطاق. فحتى الآن، كانت الإيثريوم تستهلك طاقة كهربائية بمثابة دولة صغيرة، حيث وصل مقدار استهلاكها السنوي للكهرباء إلى مقدار مشابه لمقدار استهلاك دولة تشيلي للكهرباء.

كما يُتوقع أن يؤدي هذا التغيير إلى زيادة أمن الإيثريوم، وبناء الأسس لتطوير شبكة أسرع وأرخص. فوفقاً لبنك أمريكا، يمكن أن يؤدي “الدمج” إلى زيادة القبول المؤسسي للإيثر، فضلاً عن إزالة بعض القيود التي يعاني منها المستثمرون.

من جانب آخر، تعد شبكة الإيثريوم من الأكثر استخداماُ في مجال العملات الرقمية، ويمكن أن تؤدي أي مشكلة بعد الدمج إلى تداعيات واسعة النطاق. هذا إضافة إلى كون الشبكة تدعم العديد من العملات الرقمية الأخرى غير الإيثر والرموز الرقمية مثل الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs)، فحجم الشبكة الضخم قد يعيق أي تغييرات أخرى يجب أن تطرأ.

اقرا المزيد: هل يعطى تيك توك بعض التسهيلات للحسابات الشعبية؟

التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى