آبل وجوجل تسلطان الضوء على إمكانية الوصول

آبل وجوجل تسلطان الضوء على إمكانية الوصول

آبل وجوجل تسلطان الضوء على إمكانية الوصول ، سلطت جوجل وآبل الضوء على كيفية تقديرهما لممارسات وميزات إمكانية الوصول بالتزامع مع حلول الذكرى الثلاثين لقانون الأمريكيين ذوي الإعاقة (ADA).

ومهد قانون الأمريكيين ذوي الإعاقة لعام 1990 الطريق لعقود من التغييرات الإضافية في الطريقة التي تستوعب بها المباني والشركات والقوانين الأشخاص الذين يعانون من مجموعة متنوعة من الإعاقات.

3 أسباب جعلت فيسبوك تقرر إنهاء تطبيق Hobbi فجأة

download-tech3arabi-banner

وكان تأثير القانون في التكنولوجيا عميقًا، وتم تطبيق (ADA) في الأصل بشكل أساسي على أشياء، مثل المباني والموارد الحكومية، لكنه أصبح على مر السنين أوسع بكثير من ذلك في ظل التحسينات والتعديلات.

وبالنظر إلى شيوع أجهزة الحاسب المنزلية وشبكة الإنترنت والتطبيقات، فقد أصبحت أيضًا خاضعة لمتطلبات (ADA)، مما ساهم في تحسين التكنولوجيا للحياة اليومية للأشخاص ذوي الإعاقة.

آبل:

عزّزت سارة هيرلينجر (Sarah Herrlinger)، مديرة سياسات ومبادرات إمكانية الوصول العالمية بشركة آبل، التزام الشركة بإمكانية الوصول قائلة: لطالما اعتقدت آبل أن إمكانية الوصول حق من حقوق الإنسان، ولا تزال هذه القيمة الأساسية واضحة في كل ما نقوم بتصميمه اليوم.

وتشتهر منتجات آبل بامتلاكها العديد من ميزات إمكانية الوصول، مما يجعلها سهلة الاستخدام للأشخاص ذوي الإعاقة، مثل ميزة (VoiceOver)، التي تقرأ العناصر على الشاشة بحيث يمكن للأشخاص المكفوفين استخدام آيفون أو آيباد أو حواسيب ماكنتوش أو ساعة آبل الذكية للتنقل عبر نظام التشغيل بسهولة.

كما أشارت هيرلينجر إلى أن الاستثمارات في إمكانية الوصول بالنسبة لشركة آبل ليست جديدة، حيث أسست الشركة في عام 1985 فريقًا مخصصًا لتطبيق ميزات إمكانية الوصول في منتجاتها.

ويعتبر هاتف آيفون الآن الجهاز الذي أصبح الرائد في إمكانية الوصول ليس فقط بالنسبة لشركة آبل، بل لصناعة التكنولوجيا بأكملها.

ومع مرور الوقت، أصبح هاتف آيفون أكثر الأجهزة المساعدة قوة وشعبية على الإطلاق، وكسر قالب التفكير السابق؛ لأنه أظهر القدرة على دمج ميزات إمكانية الوصول بسلاسة في جهاز يمكن لجميع الأشخاص استخدامه عالميًا.

ويوضح مقطع فيديو تمت مشاركته آخرًا عبر الشبكات الاجتماعية كيف تسمح ميزات إمكانية الوصول من آبل للمستخدمين ذوي الإعاقة بتجربة التكنولوجيا بشكل كامل.

جوجل:

قالت إيف أندرسون (Eve Andersson)، مديرة إمكانية الوصول في جوجل: كان أحد أبرز التطورات التكنولوجية بالنسبة لي هو التغييرات في تكنولوجيا الترجمة.

وأضافت “بعد نحو عامين من بداية عملي في جوجل، قدمنا ​​التسمية التوضيحية التلقائية عبر يوتيوب باستخدام الذكاء الاصطناعي، وقدمنا بعد ثماني سنوات ​القدرة على تسمية المؤثرات الصوتية (الضحك والموسيقى والتصفيق وما إلى ذلك)؛ لجعل محتوى الفيديو أكثر سهولة”.

وأشارت أندرسون إلى أنه بالرغم من أن التسميات التوضيحية قد تم إجراؤها في الأصل لدعم إمكانية الوصول للمستخدمين الصم وضعاف السمع، إلا أنها سرعان ما أصبحت مفيدة للعديد من المستخدمين الآخرين الذين أرادوا أن يتمكنوا من مشاهدة مقاطع الفيديو مع كتم الصوت.

وأوضحت أندرسون أن برمجة أجهزة الحاسب لتكون قادرة على فهم اللغة وعرضها أو ترجمتها يتيح المزيد من التطورات التي تفيد الجميع، حيث أتاح التعرف على الكلام والمساعدين الصوتيين إمكانية الحصول على ميزات، مثل الكتابة الصوتية في مستندات جوجل أو الإملاء في نظام التشغيل كروم.

كما أن الكتابة المباشرة هي ميزة أخرى مكّنتها التكنولوجيا، مما يتيح للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع متابعة الاتصالات الشخصية بشكل مباشر.

ويمكنك اليوم الحصول على منتجات، مثل: (Google BrailleBack)، ولوحة مفاتيح (TalkBack) بطريقة برايل، التي تسمح لمستخدمي برايل بالحصول على المعلومات التي يحتاجونها، والتواصل بفاعلية مع العالم من حولهم.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن روح (ADA) في جعل العالم المادي في متناول الأشخاص ذوي الإعاقة هو ما ألهم الابتكارات، مثل (Lookout)، وهو تطبيق يساعد الأشخاص المكفوفين أو ضعاف البصر على تحديد العالم من حولهم.

التعليق بواسطة حساب الفيسبوك

شاهد أيضاً

جوجل تعتزم استخدام الشعارات الموثوقة للحد من الاحتيال في جيميل

جوجل تعتزم استخدام الشعارات الموثوقة للحد من الاحتيال في جيميل

جوجل تعتزم استخدام الشعارات الموثوقة للحد من الاحتيال في جيميل ، قالت شركة جوجل  إنها …