وذكرت الشركة في منشور على مدونة، إن من المعتقد أن ثاليوم تعمل من داخل كوريا الشمالية، وإن المتسللين استهدفوا موظفين حكوميين ومؤسسات بحثية وأعضاء هيئات تدريس جامعية وأفرادا يعملون على قضايا حظر الانتشار النووي وآخرين.

وأشارت الشركة إلى أن معظم الأهداف توجد في الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

download-tech3arabi-banner

وخدعت ثاليوم الضحايا من خلال إرسال رسائل بريد إلكتروني تبدو عادية للوهلة الأولى.

وبيّنت مايكروسوفت أنها سيطرت على 50 نطاقا على الإنترنت استخدمتها الجماعة لإدارة عملياتها في أعقاب قضية رُفعت على الجماعة في محكمة جزئية بولاية فرجينيا الأميركية وصدور أمر قضائي فيها، حسبما ذكرت “رويترز”.

وبحسب الشركة فإن ثاليوم استخدمت برمجيات خبيثة لاختراق الأنظمة وسرقة البيانات، وهي الجماعة الرابعة التي تتخذ ضدها مايكروسوفت إجراء قضائيا.

تنبؤات تكنولوجية توقع الخبراء حدوثها بحلول 2020 ولم تتحقق حتى الآن