الرئيسية / تكنولوجيا / أخبار وتقارير / معناها وأهميتها وتأثيرها.. كل ما تريد معرفته عن خاصية الـHDR
معناها وأهميتها وتأثيرها.. كل ما تريد معرفته عن خاصية الـHDR

معناها وأهميتها وتأثيرها.. كل ما تريد معرفته عن خاصية الـHDR

تتطور التكنولوجيا بشكل سريع وأغلبها مرتبط ببعضه البعض، فمع انتشار تقنية الـ4K واستخدامها بشكل موسع فى أجهزة التلفزيون، تجدد الاهتمام مرة أخرى نحو خاصية الـHDR، المعروفة بالنسبة للمصورين، بعد أن أصبحت اليوم ذات أهمية للعامة بعد توافرها فى الهواتف الذكية وشاشات التلفزيون، وإليك معلومات عنها.

ماذا يعنى مصطلح الـHDR


يرجع مصطلح الـHDR إلى كلمة “High Dynamic Range“، وهى تقنية مخصصة للألوان وزيادة وضوحها وسطوعها، إذ تدعم الكاميرات وكاميرا الهاتف لالتقاط صور ذات جودة عالية والتقليل من الأخطاء فى الصورة، وقد تم تطويرها لتدعم شاشات التلفزيون وخاصية الـ4k، حيث تعطى حدة ووضوح للألوان مما يجعلها تبدو وكأنها أقرب للحقيقة ولا تتأثر بالضوء الخارجى كضوء الشمس.
 

تأثير تقنية الـHDR:

يتخطى تأثير تقنية HDR دقة الـ4k، فهى تزيد من سطوع الشاشة ليصل إلى 1000 nts ليجعل الأمر أكثر واقعية والألوان اكثر تباينًا.
 

الفرق بين أنواع تقنية الـHDR:

تنقسم التقنية إلى نوعين هما HDR10 و Dolby Vision، وإليك الفرق بينهم:

HDR10: هى الأكثر انتشارًا فى الفترة الأخيرة، وتدعم حتى 4000 nts من سطوع الشاشة، وهى أرخص ثمنًا من التقنية الأخرى بجانب أنها مفتوحة المصدر ويمكن استخدامها مجانًا.

Dolby Vision: هى أكثر دقة وحدة وسطوع للألوان، حيث تصل درجة سطوعها إلى 10الآف nts، على الرغم من ذلك فإنها ليست منتشرة نظرًا لأنها ذات ثمن عالى مقارنةً بالـHDR10.
 

Comments

comments